ملخص الدراسات والبحوث  الصادرة عن أفريقيا عدد 18

إعداد : حسناء تمام 

تأثير الصين على وسائل الإعلام الأفريقية

ممارسات التضليل الصينية في أفريقيا ليست جديدة، وحتى وقتٍ قريبٍ، وصفتها الحكومة الصينية صراحةً، بأنها حملات دعائية، وفقًا للباحث الإعلامي البارز، الدكتور بوب ويكيسا، من جامعة “ويتواترسراند” في جنوب أفريقيا، في حديثه عن تجاربه بالعمل في دور الإعلام الكينية، والبحث في وسائل الإعلام الصينية، عرّف الدكتور “ويكيسا” نهْج الصين تجاه قطاع الإعلام، بأنه «السيطرة الكاملة للدولة على المعلومات».

ينظر هذا التصوُّر إلى المعلومات على أنها رأس مال تستغله الدولة بدلًا من كوْنها سلعةً عامةً تستند إلى المعايير الصحفية.

يوضح الدكتور “ويكيسا”، أنه على عكس الجهات الفاعلة الخارجية الأخرى، التي رعت حملات التضليل في أفريقيا، اتبعت الصين نهْجًا أكثر مؤسسية في تصدير ممارساتها الإعلامية إلى أفريقيا، يمثل إحدى الطرق في تدريب الصحفيين والمحررين الأفارقة على البرامج الصينية، التي تُدرب على تجنُّب انتقاد الرؤساء والوزارات الأفريقية، وكذلك المسؤولين الصينيين، طريق آخر: هو شراء حصص الملكية في دور الإعلام الأفريقية، ودفْع ممارساتها التحريرية نحو النموذج الصيني، والثالث: هو من خلال بيْع التكنولوجيا الصينية إلى أفريقيا، التي تسمح للحكومات بالتحكُّم عن كثب في المعلومات الرقمية، بما في ذلك عن طريق حظْر المواقع وإغلاق الوصول إلى الإنترنت [1]

الصراع في السودان يجهد هشاشة جيرانه

أدَّى الصراع بين القوات المسلحة السودانية، بقيادة اللواء عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع، برئاسة الجنرال محمد حمدان دقلو، إلى اضطراب منطقة كانت بالفعل تتعرض لضغوط، في ظل مستويات قياسية من الضغوط الإنسانية، حتى قبل اندلاع الصراع في السودان، كان هناك أكثر من 13 مليون شخص في السودان وجيرانه 7 من اللاجئين أو المشردين داخليًا (IDP). ويواجه أكثر من 40 مليون شخص في هذه البلدان، انعدام الأمن الغذائي الحاد، والموارد اللازمة لمساعدة هؤلاء السكان، ستتعرض الآن لمزيدٍ من الإجهاد.

يؤكد هذا الواقع، أن كُلَّ جيران السودان يعاني حاليًّا أو مؤخرًا من صراعه أو عدم استقراره السياسي، كما يسلط الضوء على الآثار المركبة لكل أزمة من أزمات المنطقة على بعضها البعض، قد استضاف السودان بالفعل أكثر من 1 مليون لاجئ من جيرانه، فضْلًا عن 3,7 مليون من المشردين داخليًّا (من أصل 45 مليون نسمة)، كان ما يقرب من 30 % من اللاجئين في السودان يعيشون في الخرطوم، ويحاولون الآن التهرُّب من القتال هناك، وكانت غالبية المشردين داخليًّا في مُخيَّمات في دارفور في غرب البلد، التي كانت نقطة تنسيق متجددة للنزاع وللمزيد من التشرُّد.[2]

التجريد الدولي من النفط النيجيري يضر بالبيئة المحلية

جمعت شبكة الديمقراطية لأصحاب المصلحة بيانات تشير إلى أن الشركات النيجيرية تميل إلى إشعال الكثير من الغاز لكل برميل من النفط المُسْتَخْرَج أكثر من شركات النفط العالمية، وكشف التقرير أيضًا، أن الشركات المحلية تشتعل أكثر من 10 أضعاف الغاز لكل برميل من النفط المُنْتَج، وحتى إذا تمَّ استبعاد الشركتيْن اللتيْن لديهما أعلى نسبة حرْق، فإن الشركات المحلية لا تزال تشتعل ما يقرب من خمسة أضعاف.

كان لسحْب شركات النفط الدولية من النفط الخام والغاز النيجيري عواقب وخيمة، في حين أنه قد يبدو إيجابيًّا للبيئة، فإن الشركات المحلية التي تستحوذ على الأصول والبنية التحتية تفتقر إلى أوراق الاعتماد البيئية، وتزيد الوضع سوءًا، وتطلق المزيد من الكربون في الغلاف الجوي، عن طريق الاحتراق، ما قد يكون دعاية جيدة لشركات النفط، قد يكون أخبارًا مُروِّعة للبيئة. [3]

محاربة الفساد مهمة لانتقال الطاقة

لا يُوجد خلافٌ يُذكر على أن العالم بحاجة إلى الانتقال بشكلٍ عاجلٍ إلى مستقبلٍ عادلٍ وشاملٍ ومستدامٍ للطاقة، يُقدِّر البنك الدولي أن إنتاج المعادن الانتقالية يمكن أن يزداد بنحو 500 % في عام 2050؛ لتلبية الطلب المتزايد على تكنولوجيات الطاقة النظيفة، ويمكن للطلب المتزايد باستمرار على المعادن والفلزات، أن يخلق فُرَصًا اقتصادية للبلدان النامية الغنية بالموارد التي لديها رواسب معدنية ضخمة وتحديات لا يمكن تفسيرها في مجال الحوكمة؛ ما يعني أنه في المستقبل يجب إدارة قطاع التعدين بشكلٍ مختلفٍ؛ لتقليل آثاره الاجتماعية والبيئية والمناخية.

يدور الجدل المستمر حول كيفية الوصول إلى هناك، دون خلْق المزيد من الظلم، خاصةً في البلدان الفقيرة والمجتمعات الضعيفة؛ حيث يميل الناس إلى المعاناة أكثر؛ بسبب تغيُّر المناخ والتدهور البيئي، ما لم يتم معالجة الفساد بشكلٍ منهجيٍّ في سلاسل الإمداد بالمعادن، فقد يتعرض الطريق إلى انتقال الطاقة للتهديد بما يكفي لعرقلة المعركة العالمية ضد تغيُّر المناخ [4]

يمكن للنيجيريين فقط إرسال الأموال إلى الوطن بالدولار الأمريكي

بشكلٍ غير منتج، من المحتمل أن يؤدي هذا إلى زيادة استخدام الوسطاء غير الرسميين، على سبيل المثال، إرسال الأموال مع أفراد الأسرة والأصدقاء الذين يسافرون إلى نيجيريا، واستخدام مشغلي تحويل الأموال غير المسجلين، وهذا يزيد من خطر عدم وصول الأموال إلى وجهتها المقصودة.

سيتم جذْب الأشخاص الراغبين في إرسال الأموال إلى الوطن إلى ترتيبات التسوية غير الرسمية بين المرسلين والمستقبلين أو وكلائهم، والمعاملات من نظيرٍ إلى نظيرٍ، و FinTechs القادرة على الالتفاف على متطلبات الحكومة الصارمة لمعاملات التحويل، قد يتبين أن هدف السياسة المتمثل في تحسين وضع ميزان المدفوعات الحكومي، من خلال التحويلات قد يؤدي إلى نتائج عكسية.

كما تتناقض سياسة التحويلات النيجيرية مع السياسات الحكومية الأخرى التي تهدف إلى تقليل مبلغ النقد في الاقتصاد، يُعزِّز عدم اتساق السياسة، وعدم ثقة المواطنين في الحكومة، ويمكن أن يُثْنِي النيجيريين، وخاصة أولئك الموجودين في الخارج، عن المشاركة في الاقتصاد الأوسع، لا يمكن للجهود المبذولة للاستفادة من التحويلات؛ من أجل النمو الاجتماعي والاقتصادي، والاعتماد على سياسات تعبئة التحويلات وحدها، من المهم أن يكون هناك تقدير متعمق لدوافع التحويلات، والعلاقات الاجتماعية، والرَّبْط بين المرسلين وأجهزة الاستقبال، بعد كل شيء، هؤلاء هم سائقو الأموال التي يرسلها المهاجرون إلى ديارهم في المقام الأول. [5]

السودان: لكسْر دائرة العنف، إنهاء الكليبتوقراطية

وهذا لا يعني فقط تجميد الأصول الخارجية للأفراد السودانيين والشركات التي يسيطرون عليها، ولكن أيضًا تجريم المساعدة التي يقدمها لهم المصرفيون والمحامون والمحاسبون وغيرهم من مُقدِّمي الخدمات الموجودين في المراكز المالية الكبرى؛ لنقل وإخفاء وغسْل، ونمو الثروة المكتسبة بشكلٍ غير قانونيٍّ في الخارج.

يمكننا أيضًا أن نكون أكثر جرْأةً من خلال جعل الكليبتوقراطيين، وليس المانحين الأجانب، يدفعون ثمن الدمار الذي أحدثه، يمكن القيام بذلك من خلال مساعدة السودان على استعادة الأصول المسروقة.

وفقًا لمنظمة مكافحة الفساد غير الحكومية Global Witness، تتركز ثروة “حميدتي” في الشركة التي تسيطر عليها الأسرة، الجنيد، ويقال: إن قوات الدعم السريع لديها حساب باسمها لدى بنك “أبو ظبي الأول”، بالنسبة لـ”البرهان”، فإن إمبراطورية الأعمال العسكرية مملوكة لشركة “مظلة”، نظام الصناعات الدفاعية، ويمكن مصادرة أصولهم، ونشرها لإعادة بناء البلد، وتعويض ضحايا العنف.

تكاليف التقاعُس معروفة، السودان هو موطن لما يقرب من 47 مليون شخص، والخرطوم إلى أكثر من 6 ملايين، إذا استمر القتال، فستكون الأزمات الإنسانية وأزمات اللاجئين ضخمة، تُهدِّد الهجرة غير المنظمة للمدنيين بزعزعة استقرار الجيران، وزيادة إجهاد نظام اللاجئين الدولي المُرْهَق، كما أنه قد يُرسِّخُ اقتصاد الحرب؛ حيث تعلم الأطراف أن القتال أكثر ربحية من السلام، الجهد المطلوب لوقف القتل حينها سيكون أكثر تكلفة مما هو عليه الآن. [6]

يجب على أفريقيا زيادة مشاركة الشباب في السياسة والاقتصاد

في قمة الشباب التمهيدية للحوار من أجل الديمقراطية التي عقدت في زامبيا هذا العام، بدت لجنة من المتحدثين، بما في ذلك ماكسويل دلاميني من سوازيلاند من شبكة تضامن الشباب في الجنوب الأفريقي (SAYSN) وجمهورية الكونغو الديمقراطية، ميرفيل جوزو من معهد إليكيا، حَذِرَةً من استبعاد الشباب من عمليات المشاركة الديمقراطية، وأكدت على أهمية مشاركة الشباب.

“تكلفة إقصاء الشباب مرتفعة للغاية… نخسر المزيد عندما لا نشمل الشباب، قال دلاميني: «إنها خسارة اقتصادية، وسياسية، واجتماعية، وبيئية»، نحن بحاجة إلى التعامُل مع قضية مشاركة الشباب من مستوى السياسة، ثم ننتقل إلى الممارسة… يجب أن تكون القوانين في البلدان الأفريقية واضحة بشأن الشباب.

قالت السيدة غوزو: «هناك حاجة لإشراك الشباب في جميع مستويات صُنْع القرار، إذا رفضوا منْح الشباب الكرسي، فيجب على الشباب الجلوس على الأرض.

وأهم مورد تمتلكه أفريقيا هو الشباب، وينبغي لبلدان القارة أن تتخذ تدابير لمكافحة الاستبعاد، وكسْر الحواجز مهما كانت موجودة، وتيسير المشاركة المُجْدِية للشباب، كما ينبغي للحكومات في أفريقيا أن تُهيِّئَ بيئة مواتية للشباب؛ للمشاركة بفعالية في مختلف العمليات في المجتمع، وتحقيق كامل إمكاناتهم، في نهاية المطاف، يجب اعتبار الشباب شركاء، وأن تكون هناك أصول وشروط مسبقة للتنمية المستدامة في أفريقيا. [7]

هل تحتاج الدولة إلى احتكار العنف؟

حتى لو رأى المواطنون العاديون، أن الجمْع بين الشرطة والحُرَّاس يفضل إما بمعزل عن الآخرين، أو لا يوجد سبب وجيه لعدم تأييده كترتيب مرغوب فيه للشرطة، غالبًا ما يطبق الحراس أنظمة اجتماعية شديدة المحافظة والحصرية، تتكون المجموعات عادةً من شُبَّان غير عاطلين عن العمل وناقصي العمالة، والذين يقدمون خدمات اجتماعية بدون أجْرٍ في كثيرٍ من الأحيان؛ لأنه ليس لديهم خيار العمل بأجْرٍ، يمكن لظروفهم الاقتصادية أن تجعلهم عُرْضَةً بشكلٍ خاصٍّ لإساءة استخدام موقفهم، مع إدارة الحراس لمهام الأمن والعدالة اليومية، فإن ذلك يترك الشرطة حرة في متابعة الأهداف الأكثر استبدادية وسياسية للحكومة.

باستخدام عدسة السلطة العامة لفحْص الافتراضات المشتركة حول الدولة واحتكارها لاستخدام القوة، يمكننا أن نفهم بشكلٍ أفضل العلاقة الديناميكية والمتوافقة في هذه الحالة بين المؤسسات القسرية للدولة والجهات الفاعلة العنيفة غير الحكومية، وهذا يفسر لماذا في البيئات السياسية الهشَّة، لا يترجم بناء القدرة القسرية للدولة، على سبيل المثال، من خلال الشرطة الإضافية، بالضرورة إلى تحسين الأمن أو الحماية للمواطنين.

بدلًا من التفكير في الدولة على أنها تسعى إلى احتكار استخدام القوة داخل أراضيها، يجب أن نفكر في كيفية ارتباط الجهات الفاعلة العنيفة المختلفة ببعضها البعض، فهي جهات فاعلة عنيفة مختلفة، إنها مؤسسات ذات أوضاع تاريخية وسياسية مصممة للقيام بأشياء مختلفة في المجتمع، في هذه الحالة، الشرطة والحراس ليسوا بدائل؛ بل إنها تؤدي أدوارًا متميزةً ومتكاملةً، تتفاعل لإنتاج نتائج أمنية متنوعة، يتم فهمها بشكلٍ أفضل في السياق، وعلى أنها أكثر من مجموع أجزائها.

الأطفال المنسيون لمخيم هاركيس الفرنسي السابق

لم تستطع “نادية غوافرية” كبْح دموعها، وهي تقترب من الحقل، ورأت الحيوانات المحنطة والزهور تتناثر على الأرض، في هذه المؤامرة المحاطة بكروم العنب، كشفت عملية بحثية أجراها المعهد الوطني للبحوث الأثرية الوقائية (INRAP) في 20 مارس 2023، عن وجود مقبرة تضم 27 قبرًا لأطفال “هاركي” وأطفال صغار في منطقة جارد، في جنوب فرنسا، تمَّ التخلِّي عن هذه المقبرة في وسط حقل عسكري، وقد تمَّ الكشف عنها بفضل إصرار الـ”غوافرية”.

كانت ابنة جندي حركي (مسلمون جزائريون جنَّدهم الجيش الفرنسي خلال الحرب الجزائرية، “1954-1962”)، “غوافرية”، موظفة استقبال في المدرسة تبلغ من العمر 52 عامًا من نيم، تعمل لمدة 10 سنوات لتتبَّع تاريخ عائلتها، وعلى نطاقٍ أوسع، عائلات هؤلاء المحاربين القدامى، كانت تعلم أن والديها، اللذيْن وصلا إلى مرسيليا، في 28 نوفمبر 1962، أمضيا 220 يومًا في معسكر العبور في سان موريس لاردويز؛ حيث عاش ما لا يقل عن 6000 هاركيس (من عام 1962 إلى عام 1965)، في هذا الجزء من منطقة جارد المتاخمة لنهر الرون، تمَّ تضييق مئات العائلات في خيام في ظروف معيشية يُرْثَى لها، عثرت امرأة جارد على صور لأراضي محاطة بأسلاك شائكة وأطفال يعانون من سوء التغذية وملابس غير كافية للبقاء على قيْد الحياة في الريف في الشتاء.  [8]

تواجه كينيا دعوات للتنظيم الديني بعد مذبحة عبادة شاكاهولا

مع اقتراب بدْء محاكمة ماكنزي، يتم رفع المزيد والمزيد من الأصوات؛ للمطالبة بتغييرٍ جذريٍّ في تنظيم الحركات الدينية في كينيا، حذَّر كريس كينيانجوي، الأمين العام للمجلس الوطني للكنائس في كينيا  (NCCK)، وهي جمعية تابعة للتجمعات البروتستانتية الرئيسية في البلاد: «من المحتمل أن يكون القساوسة المزيفون الآخرون على غرار ماكنزي يعملون في البلاد اليوم تحت الرادار»، انتقدت افتقار الحكومة للرقابة.

اضطرت الحكومة الكينية إلى الرد بسرعة أكبر على الاحتجاج على طائفة شاكاهولا؛ حيث يشتبه في تقاعُس الشرطة عن العمل بل التواطؤ، في 5 مايو، أعلن الرئيس وليام روتو، عن إنشاء لجنتيْن: واحدة لتسليط الضوء على المأساة؛ والأخرى وهي أوسع نطاقًا؛ لرسم طُرُقٍ لإصلاح قانون المؤسسات الدينية.  [9]

النموذج السنغالي تحت التهديد

إشعال الشوارع؛ إذا مر بنية مزعومة للترشح لولاية ثالثة في فبراير 2024؟ من وجهة نظرٍ قانونيةٍ، يبدو أنه يستطيع القيام بذلك، ينص الدستور على أنه «لا يجوز لأيٍّ منها أن يخدم أكثر من فترتيْن متتاليتيْن»، لكن وزير العدل قرَّر بالفعل أن ما يعتبر فترة ولاية سال الأولى، هو الفترة الممتدة من 2019 إلى 2024، وفقًا للوزير، أعادت المراجعة الدستورية لعام 2016 العدَّاد إلى الصفر، ومحو أول انتخابات لسال في عام 2012.

يتجاوز السؤال النقاش الصامت للخبراء الدستوريين، يشير معارضو الولاية الثالثة إلى أن سال تعهَّد قبل عدة أشهر، بالمغادرة العام المقبل، لكن منذ ذلك الحين، حافظ على غموض يعطي مزيدًا من المصداقية لسيناريو ترشيح جديد كل يوم، خاصةً وأن هياكل الائتلاف الرئاسي، بينو بوك ياكار (BBY)، تنظم مظاهرات دعم “عفوية”.

سال في وضع جيِّد لتقييم مخاطر مثل هذا التعهُّد، في عام 2012، تمَّ انتخابه من خلال ركوب الأمواج بمهارة على حركة رفض كبيرة لعبد الله واد، الذي كتب السيناريو نفسه بتعديل دستوري، وطرح إحدى تفويضاته متبوعًا بترشيحٍ جديدٍ، أثارت هذه الخطوة مظاهرات ضخمة تمَّ قمعها بعنف، في النهاية، أفادت موجة «كل شيء ما عدا وايد» الزعيم الحالي.

مثل سلفه، يعاني سال من البلى في وقته في المنصب، ويشتبه في رغبته في مخالفة روح الدستور، كما يتهمه خصومه باستخدام العدالة لأغراض سياسية، في الواقع، من المقلق أن منافسيه الرئيسيِّين لا يمكنهم أو قد لا يتمكنون من الترشُّح لانتخابات 2024، هذا هو الحال بالنسبة لرئيس بلدية داكار السابق خليفة. [10]

تتضاءل احتياطيات المياه العذبة في تونس؛ ما يؤدي إلى التقنين

لا يوجد ماء في الليل الآن في ميغرين، إحدى ضواحي تونس الجنوبية، يستمر التقنين منذ أسابيع، لكن شيهب بن إبراهيم وعائلته تصالحوا معه، “اعتدنا على وضْع دلو في المرحاض الذي أملؤه بعد الظهر، ويحصل كل منا على زجاجة الليلة، قال عامل السياحة المتقاعد الذي يعيش مع زوجته وأطفاله وحماته: “هذا أكثر من كافٍ”.

تونس الكبرى ليست المنطقة الوحيدة التي تتأثر بالتقنين؛ استجابة «للاختلال بين العرض والطلب (…)؛ بسبب نقص الموارد المائية، واستمرار الجفاف لسنوات متتالية»، أدخلت الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه (Sonede) نظامًا واسع النطاق للحصص والتخفيضات في 31 مارس، وفقًا للشركة، فإن إجراءات التقنين هذه مبررة بمستويات منخفضة – لا تزيد عن 30٪ في المتوسط – من 30 سدًا أو نحو ذلك في البلاد [11]

نيجيريا تحاول التعامل مع نزوح الأطباء إلى الغرب

تقوم Soyinka بجزء من تدريبها في السنة الأخيرة في مستشفى Abeokuta الإقليمي ولديها شيء واحد فقط في ذهنها “المغادرة”، قال طالب الطب البالغ من العمر 25 عامًا: «لقد اتخذت هذا القرار خلال إضراب جامعي آخر»؛ لمغادرة نيجيريا والعمل في بريطانيا، سيتعين عليها اجتياز اختبار المعادلة، وأوضحت: «لم تكن هذه خطتي الأصلية على الإطلاق»، “كنت أخشى أن أصبح ضحيةً للعنصرية، أو أن أعامل كمواطنٍ من الدرجة الثانية في أوروبا، ولكن بعد فترة، أدركت أن هذا هو الحل الأفضل لضمان مستقبلي”.

بعد أن دفعنا إلى المغادرة؛ بسبب الانكماش الاقتصادي في نيجيريا – وصل التضخُّم إلى 22٪ في مارس – انعدام الأمن على نطاق واسع، وفشل البنية التحتية وانخفاض الأجور، يغادر ما بين 100 و 200 طبيب البلاد كل شهر، في مارس، أصدرت منظمة الصحة العالمية (WHO) تنبيهًا، بشأن انخفاض عدد العاملين الطبيين في نيجيريا، في محاولةٍ للاحتفاظ بها، قدَّم أحد أعضاء البرلمان مشروع قانون في أوائل أبريل، من شأنه أن يجبرهم على الممارسة لمدة خمس سنوات في نيجيريا قبل التخرُّج [12]

الانهيارات الأرضية في جمهورية الكونغو الديمقراطية: “لقد فشلنا، وهجرنا، دون أي مساعدة”

أخفى روراهي بوهورو فجأة “أنفه وفمه” تحت قطعة قماش، أمام كوخه الخشبي، حمل ستة أعضاء من الصليب الأحمر الكونغولي كيسًا بلاستيكيًّا أبيض مختومًا كبيرًا على مسافة ذراع، ودخلوا المدرسة السابقة، التي تحوَّلت إلى مشرحة مؤقتة، في قرية بوشوشو، في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية (DRC). كان للجسم رائحة لا تطاق، قد يكون أحد الأقارب الذين خسرهم بوهورو يوم الخميس 4 مايو، أو أحد آباء مجموعة كبيرة من الأطفال يشاهدون حركة أكياس الجثث.

بعد أسبوع من الفيضانات والسيول الطينية التي اجتاحت عدة قرى في المنطقة، على الشاطئ الغربي لبحيرة كيفو، أصبح التعرُّف على الضحايا شبه مستحيل، قال ديزيريه يوما ماتشومو، الرئيس الإقليمي للصليب الأحمر في جنوب كيفو: «الجثث تزداد سوءًا كل يوم»، «نتوقع أن ينتهي البحث بحلول نهاية الأسبوع، ومع ذلك، لم يتم العثور على جميع المفقودين، بعيدًا عن ذلك، لكن الموارد اللوجستية غير متوفرة، ولا يتم دفع أجور رجال الإنقاذ المنهكين، في 7 مايو، تم تجاوز رقم 400 حالة وفاة، منذ ذلك الحين، يبدو أن السكان المحليين توقفوا عن العدِّ، لا أحد يوافق على عدد الضحايا أو الناجين، لا يزال حوالي 200 شخص في عداد المفقودين، وفقًا للسلطات، وعدة آلاف، وفقًا لجمعيات خيرية محلية، في المقبرة المرتجلة عند مدخل بوشوشو، إحدى القرى المتضررة، لا تزال القبور تحفر  [13]

المصادر:

[1] https://is.gd/O1zKAq

[2]  https://is.gd/zHxIZF

[3]  https://is.gd/xoB9TX

[4]  https://is.gd/nSe9sX

[5] https://is.gd/LPZVWx

[6]   https://is.gd/xpSPka

[7]  https://is.gd/f2I8E6

[8]  https://is.gd/6bsg2Y

[9]  https://is.gd/Oo1jKr

[10]  https://is.gd/kquXfm

[11]  https://is.gd/8lv0mC

[12] https://is.gd/eBMjFy

[13] https://is.gd/dwpFEu

كلمات مفتاحية

error: عذراً غير مسموح بنسخ محتويات الموقع