السفير محمد العرابي: إسرائيل في حالة من الهزيان السياسي وردود أفعالها مبالغ فيها

أكد السفير محمد العرابي أن سياسة مصر الخارجية تقوم على الصبر الطويل والتفاوض في كل القضايا

– السلوك الإسرائيلي الخارج عن محددات الإقليم الأمنية له ثمن
– لا يوجد فلسطيني يريد أن يهاجر لمصر ويترك أرضه
– أثبتت العمليات الأخيرة فشل نظرية جيش إسرائيل الذي يقهر
– الإجراءات الدبلوماسية متدرجة وأخطرها سحب السفير وقطع العلاقات

قال السفير محمد العرابي، رئيس مركز شاف، وزير خارجية مصر الأسبق، إن الأحداث العالمية باتت متغيرة بشكل سريع وثبت من خلالها ضعف الجهاز الأممي بالكامل وخاصة مجلس الأمن الذي لم يتمكن من أداء مهامه في حفظ الأمن ووقف النزاع في الأراضي الفلسطينية، بجانب المكايدة السياسية اليومية بين أمريكا وروسيا في المنطقة.

وأوضح «العرابي» خلال كلمته في ندوة نظمتها نقابة الصحفيين لمناقشة تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، أن العالم ظهرت به سمات جديدة، منها أن كل شيء أصبح عابرا للحدود وكل شيء يصل لأي مكان كالطائرات المسيرة والأمراض والفيروسات والتغيرات المناخية والأزمات الاقتصادية، بما يؤكد أننا أمام عالم منفتح بشكل غير مسبوق، محذرا من خطورة الشركات الأمنية التي تعمل في مختلف بلاد العالم بدون تصريح أو تنسيق، والعمليات التكتيكية في استخدام الذخائر بين مختلف الجيوش، بجانب القوى الفاعلة من غير الدول التى يمكنها أن تؤثر في المجتمعات.

وأشار إلى أن الكيان الإسرائيلي كان حريصًا على معاهدات السلام والقضايا الإقليمية ولكنه اعتاد الوضع وأصبح ملف السلام بالنسبة له طبيعيا ولا يحمل همه، على الرغم من خروجه عن محددات منها السلام والتعايش، لافتا إلى أن نتنياهو قدم خريطة خلال اجتماعه في الجمعية العامة، ولكن يبدو أن الاستيعاب السياسي قليل جدا لدى هذا النظام، والخريطة كانت أحد أسباب 7 أكتوبر، والسلوك الإسرائيلي الخارج عن محددات الإقليم الأمنية له ثمن، في مقابل اختطاف القضية الفلسطينية.

وأكد وزير الخارجية الأسبق أن الشعب الفلسطيني البطل هو من يتحمل الثمن في هذه الاعتداءات، وإسرائيل في حالة من الهزيان السياسي وردود أفعالها مبالغ فيها لأنها تهدد بشكل علني للمرة الثانية، والدعم الأمريكي المستمر يكشف ذلك ويبرهن سبب الرد الإسرائيلي الغاشم، مشيرا إلى أن هناك تحذيرات دولية من التحرك في رفح الفلسطينية، وإسرائيل تفعل ذلك حفاظا على وضعها ومكانتها أمام شعبها، ولا يوجد فلسطيني يريد أن يهاجر لمصر ويترك أرضه.

وأَضاف السفير محمد العرابي رئيس مركز شاف، أنه منذ اجتماع مجلس الأمن الأخير والموقف العالمي يؤكد رفض التهجير، وأثبتت العمليات الأخيرة فشل نظرية جيش إسرائيل الذي يقهر، وإسرائيل لن تجازف لتوسيع رقعة الصراع مع مصر، لافتا إلى أن الإجراءات الدبلوماسية متدرجة والحد الأقصى منها سحب السفير وأمور أخرى، وسياسة مصر الخارجية تقوم على الصبر الطويل والتفاوض في كل القضايا.

كلمات مفتاحية

error: عذراً غير مسموح بنسخ محتويات الموقع