ملخص الدراسات والبحوث الصادرة عن إفريقيا العدد “42”

إعداد: دينا لملوم

باحثة متخصصة فى الشؤون الإفريقية

الفترة من 31 ديسمبر حتى 7 يناير

إن مستقبل إفريقيا بعد عام 2024 يتطلب قيادة حازمة وغير اعتذارية:

إن مشهد القيادة فى إفريقيا عبارة عن كوكبة من القصص، تشمل الانتصارات والمحن، والقيادة الحكيمة والنضال ضد الموروثات التاريخية والتحديات المعاصرة، وسط هذه الفسيفساء المعقدة، يقع الطريق إلى مستقبل مزدهر وديمقراطى لإفريقيا فى أيدى قادتها، الذين يجب عليهم التعامل مع هذه التعقيدات بفهم عميق للظروف الفريدة التى تعيشها القارة، كما يكتب “إبريما فال”.[1]

مالى: الانفصاليون الطوارق يرفضون الإعلان عن حوار “داخلى مالى” من أجل السلام:

رفض الانفصاليون الطوارق، الثلاثاء 2 يناير/كانون الثانى، فكرة “الحوار المالى المباشر من أجل السلام والمصالحة” التى طرحها زعيم المجلس العسكرى، معتبرين أنها “وسيلة للإعلان عن التقادم النهائى لاتفاق السلام الموقع بينهم وبين باماكو 2015، وقد أعلن رئيس المجلس العسكرى، عاصمى غويتا، خلال تحياته بمناسبة حلول العام الجديد، الأحد، عن إقامة “حوار مباشر بين الماليين من أجل السلام والمصالحة، من أجل القضاء على جذور الصراعات المجتمعية والطوائفية” و”تفضيل الملكية الوطنية” لعملية السلام، وأشار إلى أن “تفرد الدولة وعلمانيتها ووحدة أراضيها لن تكون من مواضيع المناقشة”، وأكد أن “محاربة الجماعات الإرهابية المسلحة” ، التى يضع المجلس العسكرى بينها جماعات متمردى الطوارق، ستكون من ضمن المواضيع التى ستتم مناقشتها، والاستمرار “حتى التهدئة الكاملة للبلاد”.[2]

احتجاجات فى كينيا بعد الهجمات على السلطة القضائية للرئيس “وليام روتو”:

أثار الرئيس الكينى “ويليام روتو” ضجة هذا الأسبوع داخل السلطة القضائية فى الدولة الواقعة فى شرق إفريقيا، بما فى ذلك رئيس المحكمة العليا، عندما ادعى أن بعض مسؤوليها “فاسدون”، وعملوا على إفشال إصلاحاته، بعد أن تعرض العديد من مشروعاته لانتكاسات فى المحاكم، والتى مُنعت بشكل خاص خطة خصخصة واسعة وإصلاح النظام الصحى وفرض ضرائب جديدة، وندد الرئيس الكينى بشدة بـ”الاستبداد القضائى”، فى خطاب ألقاه يوم الثلاثاء 2 يناير، وقال ويليام روتو، الذى تولى منصبه كرئيس فى سبتمبر/أيلول 2022: “ليس من الممكن احترام نظام العدالة عندما يستخدم عدد قليل من الأفراد الذين يستفيدون من الفساد مسؤولين قضائيين فاسدين لعرقلة مشروعاتنا”، وأضاف : “نحن نحترم وسنحمى استقلال القضاء”، لكن ما لن نسمح به هو الاستبداد القضائى والإفلات القضائى من العقاب.[3]

الانتخابات الرئاسية فى السنغال: المجلس الدستورى يرفض ترشيح “عثمان سونكو”:

رفض المجلس الدستورى، الجمعة 5 يناير، ملف الترشح الرئاسى للمعارض السنغالى “عثمان سونكو” خلال فحص الكفالة، كخطوة أولى نحو المصادقة على القائمة النهائية للمتنافسين على انتخابات فبراير 2024، وجاء القرار بعد أقل من أربع وعشرين ساعة من تأكيد المحكمة العليا إدانة زعيم حزب الوطنيين الأفارقة فى السنغال بالعمل والأخلاق والأخوة (حزب باستيف الذى حلته دولة السنغال نهاية يوليو/تموز الماضى) بالسجن لمدة ستة أشهر مع وقف التنفيذ فى قضية التشهير التى تم رفعها ضد وزير السياحة “مامى مباى نيانغ”، وهو الحكم الذى أضر بشكل خطير بالفعل بفرص زعيم المعارضة فى المشاركة فى انتخابات 25 فبراير، لأنه يحرمه نظريًا من حقوقه الانتخابية لمدة خمس سنوات.[4]

فرنسا تعلن إغلاق سفارتها فى النيجر حتى إشعار آخر:

أعلنت الخارجية الفرنسية، أن سفارتها فى النيجر مغلقة الآن، مؤكدة خطط أعلنتها سابقًا، بعد تدهور العلاقات بين البلدين إثر انقلاب عسكرى فى الدولة الإفريقية، وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية فى بيان: “على مدى خمسة أشهر، تعرضت سفارتنا لعرقلة شديدة، مما جعل من المستحيل القيام بمهامها”، ويتوج ذلك الانفصال التدريجى الذى بدأ بين فرنسا والنيجر منذ الانقلاب العسكرى فى سبتمبر الذى أطاح بالرئيس “محمد بازوم المقرب” من باريس، بترحيل الجزء الأساسى من السلك الدبلوماسى الفرنسى.[5]

تقرير عبرى يكشف عن مناقشات سرية بين “إسرائيل” والكونغو الديمقراطية:

كشف تقرير عبرى، اليوم الأربعاء، أن إسرائيل أجرت محادثات سرية مع الكونغو الديموقراطية وعدة دول أخرى، لقبول آلاف المهاجرين من قطاع غزة، وبحسب صحيفة “زمان يسرائيل”، فإن مسؤولين إسرائيليين أجروا بالفعل محادثات مع الكونغو الديموقراطية، وقالوا إنها “ستكون مستعدة لاستقبال المهاجرين من غزة”، وأوضح مصدر حكومى رفيع للصحيفة، أن المسؤولين الإسرائيليين “يجرون محادثات مع دول أخرى لاستقبال مهاجرين”، من دون ذكر هذه الدول.[6]

مساعٍ أمريكية لإنشاء قواعد للمسيّرات على طول ساحل غرب إفريقيا:

تسعى الولايات المتحدة إلى إنشاء قواعد لطائرات من دون طيار عسكرية على طول ساحل غرب إفريقيا، بهدف وقف انتشار تنظيمى القاعدة وداعش فى المنطقة، وفقا لما نقلته صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين وأفارقة، وأوضحت الصحيفة أن واشنطن تجرى محادثات أولية للسماح لطائرات الاستطلاع الأمريكية المسيّرة “غير المسلحة” باستخدام المطارات فى “غانا وكوت ديفوار وبنين”، الدول التى تقع على المحيط الأطلسى، وتجد الدول الثلاث، إلى جانب “توغو”، نفسها حاليًا مهددة من قبل الجماعات المسلحة، الذى يتدفق عناصرها جنوبا من مالى وبوركينا فاسو والنيجر، وهى 3 دول حبيسة فى منطقة الساحل.[7]

السودان يستدعى سفيره فى كينيا بسبب استقبال حميدتى:

أعلنت وزارة الخارجية السودانية، الخميس، أنها استدعت سفيرها لدى كينيا كمال جبارة، احتجاجا على الاستقبال الرسمى الذى أقامته الحكومة الكينية لمحمد حمدان دقلو “حميدتى”، قائد قوات الدعم السريع، الأربعاء، وقال وزير الخارجية السودانى على الصادق، فى تصريح لوكالة السودان للأنباء، إن السودان استدعى سفيره للتشاور والتعبير عن استنكاره الشديد لاستقبال الحكومة الكينية رسميًا لزعيم المليشيا المتمردة “حميدتى”، كما أدان الصادق كينيا لعدم اعترافها بـ “الانتهاكات الفظيعة” التى ارتكبتها قوات الدعم السريع، بما فى ذلك تدمير البنية التحتية ومقدرات البلاد وممتلكات المدنيين، وقال إن المشاورات مع السفير ستبحث كافة السبل الممكنة فيما يتعلق بمستقبل علاقات السودان مع “كينيا المتهمة بدعم التمرد فى السودان واستضافة قادته وداعميه والتآمر مع القوى الإقليمية المعادية للسودان”.[8]

قائد الجيش السودانى يؤكد مجددًا رفض المفاوضات مع قوات الدعم السريع:

أكد الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، القائد العام للقوات المسلحة السودانية، رفضه التفاوض مع قوات الدعم السريع، وانتقد بشدة قائدها محمد حمدان دقلو “حميدتى”؛ واصفًا إياه بـ«الخائن والجبان والمنافق»، وأكد البرهان، فى كلمته أمام الجنود بمعهد “جبيت” العسكرى بولاية البحر الأحمر، الجمعة، أن قوات الدعم السريع ارتكبت جرائم حرب بشعة وجرائم ضد الإنسانية فى غرب دارفور وفى جميع أنحاء السودان، مما يجعل أى مصالحة أو اتفاق معهم غير مقبول على الإطلاق، ولذلك لا مصالحة ولا اتفاق معهم، وأضاف: “يجب أن نقدمهم إلى العدالة على جرائمهم ضد شعبنا والمدنيين الأبرياء الذين قتلوا ودفنوا أحياء وعذبوا.[9]

القوى المدنية فى السودان تسعى لإدراجها فى اجتماع “البرهان- حميدتى” المرتقب:

 دعت تنسيقية القوى المدنية الديمقراطية “التقدم” رئيس الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية “إيغاد”، إسماعيل عمر جيله، إلى ضمان المشاركة المدنية فى الاجتماع المقبل بين قادة الحركة، الجيش السودانى وقوات الدعم السريع، ويأتى هذا الطلب فى الوقت الذى تعمل فيه “إيغاد” على تسهيل المحادثات المباشرة بين رئيس الجيش السودانى عبد الفتاح البرهان وقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو “حميدتى”، والتى كان من المقرر إجراؤها فى أواخر ديسمبر ولكن تم تأجيلها.[10]

مقتل طاقم طائرة هجومية أوغندية:

تحطمت مروحية عسكرية أوغندية تستخدم فى القتال ضد المتطرفين الإسلاميين فى الكونغو المجاورة بمنزل أوغندى يوم الثلاثاء، مما أسفر عن مقتل أفراد الطاقم ومدنى فى المبنى، حسبما أعلن الجيش الأوغندى، وقال العميد “فيليكس كولايجى”، المتحدث باسم قوات الدفاع الشعبية الأوغندية، إنه من المحتمل أن يكون سبب تحطم المروحية الهجومية فى منطقة “نتوروكو” الغربية بالقرب من الحدود هو سوء الأحوال الجوية، وقال “كولايجى” فى بيان إن المروحية كانت متجهة إلى الكونغو حيث يقاتل الجيش الأوغندى القوات الديمقراطية المتحالفة، وهى جماعة متطرفة متحالفة مع تنظيم الدولة الإسلامية.[11]

زعيم الفصائل شبه العسكرية السودانية: نلتزم بوقف إطلاق النار:

 قال زعيم القوات شبه العسكرية السودانية الجنرال “محمد حمدان دقلو” يوم الخميس، إنه ملتزم بوقف إطلاق النار لإنهاء الحرب المدمرة التى دمرت بلاده، حتى مع استمرار القتال وعدم إحراز أى تقدم فى الخطة المقترحة ومحادثات السلام بين “دقلو” ورئيس أركان الجيش السودانى الفريق أول عبد الفتاح البرهان.

وقال دقلو، قائد قوات الدعم السريع، فى بيان عقب اجتماعه فى “بريتوريا” مع رئيس جنوب إفريقيا “سيريل رامافوسا”، إنه أطلع رامافوسا على “الجهود الكبيرة المبذولة لإنهاء هذه الحرب”، وقال دقلو: “أكدت التزامنا الثابت بوقف الأعمال العدائية”، على الرغم من أنه لم يذكر ما إذا كان سيلتقى بالبرهان أو متى، واتفق الجنرالات المتحاربون الشهر الماضى على عقد اجتماع مباشر وبدء محادثات حول وقف محتمل لإطلاق النار، وفقًا للهيئة الإقليمية لشرق إفريقيا (إيغاد).[12]

توضيح: قضية جنوب إفريقيا ضد إسرائيل فى محكمة العدل الدولية:

طلبت جنوب إفريقيا من هيئة قانونية دولية اعتبار العمل الإسرائيلى ضد غزة إبادة جماعية، ولطالما رسم زعماء جنوب إفريقيا أوجه تشابه بين الطريقة التى تعامل بها الدولة الإسرائيلية الشعب الفلسطينى وكيف تعاملت حكومتها العنصرية مع السود قبل عام 1994.[13]

انتخابات جنوب إفريقيا المتنافسة فى عام 2024:

يواجه النظام السياسى والاقتصادى فى جنوب إفريقيا تحديات خطيرة فى عام 2024، عندما تعقد البلاد الانتخابات الأكثر أهمية منذ التصويت على التحرير عام 1994، وقد أدى هذا التصويت إلى وصول حزب المؤتمر الوطنى الأفريقى إلى السلطة ــ ونيلسون مانديلا إلى الرئاسة ــ إيذانا ببدء عصر التحرير، بدعم من الملايين من الناخبين المتحمسين، ويعانى حزب المؤتمر الوطنى الإفريقى من الفساد وعدم الكفاءة واللامبالاة تجاه الصعوبات الاقتصادية التى يواجهها الملايين، ومن المرجح أن يشهد الحزب انخفاض حصته فى الأصوات إلى أقل من 50% للمرة الأولى، وإذا هبطت هذه النسبة إلى المستوى المتدنى الذى تتوقعه بعض استطلاعات الرأى ـ ولنقل إلى أقل من 40%، فمن الممكن أن يدفع حزب المؤتمر الوطنى الإفريقى إلى المعارضة أو للبقاء فى الحكومة على المستوى الوطنى، فإنها تحتاج إلى التعاون مع الأحزاب الصغيرة فى ترتيب ائتلافى، وفى كلتا الحالتين، فإن العديد من مقاطعات البلاد – مثل “ويسترن كيب، وكوازولو ناتال، وجوتنج” من المرجح أن تحكمها ائتلافات أو أحزاب معارضة بعد انتخابات هذا العام.[14]

كم عدد الأشخاص الذين يجب أن يعانوا فى جمهورية الكونغو الديمقراطية قبل أن يتوقف الغرب عن تمكين تشيسيكيدي؟:

أظهرت النتائج المؤقتة للانتخابات الرئاسية فى جمهورية الكونغو الديمقراطية فوز “فيليكس تشيسيكيدى”، وبينما يؤمن نظامه خمس سنوات أخرى، سيتطلع شاغل المنصب مرة أخرى إلى الغرب للمساعدة فى إبقائه فى السلطة، كما فعلت حكومة الولايات المتحدة فى عام 2018، ولقد ظلت جمهورية الكونغو الديمقراطية تنتقل من أزمة إلى أزمة لأكثر من 20 عامًا، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الغرب منع إنشاء محكمة جنائية دولية للبلاد، وهو أمر ضرورى لإنهاء ثقافة الإفلات من العقاب التى تغذى العنف والمجاعة وأزمة المناخ التى تقتل وتشرد الشعب الكونغولى.

وقد دعمت الولايات المتحدة “تشيسكيدى” من خلال تسهيل المنح والائتمانات الدولية، بين أمور أخرى،  الشعب الكونغولى، فحل فى المركز الثالث فى السباق الرئاسى. ومع ذلك، وعلى الرغم من كل الأدلة المتاحة التى تشير إلى فوز مارتن فيولو بأغلبية ساحقة، فقد تم إعلان فوزه، وهو القرار الذى أيدته الولايات المتحدة، وتلا ذلك منح وائتمانات دولية ضخمة لنظامه، بما فى ذلك 750 مليون دولار من البنك الدولى وقرض بقيمة 1.5 مليار دولار من صندوق النقد الدولى.[15]

لماذا فشلت محادثات السلام فى إثيوبيا مع جبهة تحرير الأورومو؟:

عندما أصبح “آبى أحمد” رئيسًا لوزراء إثيوبيا، تم حذف جبهة تحرير أورومو من قاعدة البيانات الوطنية للإرهابيين، وأعلنت الجماعة فى وقت لاحق وقف إطلاق النار من جانب واحد، وفى 7 أغسطس 2018، وقعت اتفاقية سلام مع الدولة الإثيوبية فى العاصمة الإريترية أسمرة لإنهاء الأعمال العدائية، ومع ذلك، انهار اتفاق أسمرة للسلام بعد أقل من خمسة أشهر، وبعد مرور خمس سنوات على هذا الفشل، اختتمت جولتان من محادثات السلام فى مايو/أيار ونوفمبر/تشرين الثانى دون التوصل إلى اتفاق.[16]

إثيوبيا وأرض الصومال تتوصلان إلى اتفاق بشأن الوصول إلى الموانئ:

وقعت إثيوبيا اتفاقًا يمنحها حق الوصول البحرى والتجارى إلى الموانئ على طول ساحل أرض الصومال، مقابل الاعتراف باستقلال الجمهورية الانفصالية، حسبما أُعلن، كما أعلنت الحكومة الصومالية، التى ترى منذ فترة طويلة أن أرض الصومال تظل جزءًا من البلاد، أنها ستعقد اجتماعًا طارئًا لحكومتها ردًا على مذكرة التفاهم، وفقًا لوكالة الأنباء الحكومية سونا.[17]

مقديشو تتعهد بالدفاع عن سيادتها بعد اتفاق إثيوبيا وأرض الصومال:

تعهدت الصومال بالدفاع عن أراضيها “بأى وسيلة قانونية” واستدعت سفيرها لدى إثيوبيا بعد أن أبرمت “أديس أبابا” اتفاقًا مع إقليم أرض الصومال الانفصالى، ووصفت مقديشو الاتفاق المفاجئ ، الذى سيمنح إثيوبيا غير الساحلية الوصول إلى خليج عدن، الذى طال انتظاره، بأنه “انتهاك واضح” لسيادتها وناشدت المجتمع الدولى الوقوف إلى جانبها، وقالت الحكومة إنها تناشد الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقى وجامعة الدول العربية والهيئة الحكومية للتنمية فى شرق إفريقيا، من بين جهات أخرى، “الوقوف مع حق الصومال فى الدفاع عن سيادته وإجبار إثيوبيا على الالتزام بالقرارات والقوانين الدولية.[18]

المصادر:

[1] https://2u.pw/sZAIVwM

[2] https://2u.pw/0LENfVF

[3]  https://2u.pw/Sixzovl

[4] https://2u.pw/XiL4B2O

[5] https://2u.pw/LsNWhlx

[6] https://rb.gy/28soxo

[7] https://2u.pw/GQ3iyjQ

[8] https://sudantribune.com/article280985/

[9] https://sudantribune.com/article281024/

[10] https://sudantribune.com/article280997/

[11] https://rb.gy/k4jrzb

[12] https://rb.gy/wuqp8e

[13] https://rb.gy/i7g6u4

[14] https://rb.gy/o85qv6

[15] https://rb.gy/4owg28

[16] https://rb.gy/rhlq1q

[17] https://rb.gy/7q0plf

[18] https://rb.gy/1kt7ax

كلمات مفتاحية

error: عذراً غير مسموح بنسخ محتويات الموقع